الخميس، 15 سبتمبر، 2016

مسلم وكفى



إستضف بيته ضيوفا ...فرحب بهم واكرمهم ..ومن بعدها سألهم : ليعرف كل احد ما يتبع ؟

فنطق الاول : انا سلفي من اهل السلف و السنة وعلى منهاج الحق وناصر الدين والملة و الجماعة
فتكلم الثاني : انا شيعي ناصر ال البيت و مبين دسائس الناقمين عليهم ..
فتكلم الثالت : انا صوفي من اهل النقاء والصفاء ..والارتقاء في مراتب النفس لمعرفة الله
فتكلم الرابع : انا احمدي اهل الزمان والعصر
فتكلم الخامس : انا مسلم من المسلمين الموحدين لله وحده لا شريك له وان محمد عبده ورسوله

فسألهم من هو شيخكم ؟

الاول : انا متبع لابن تيمية قاهر اهل البدع موضح السنة
التاني : انا متبع الائمة الاثني عشر ولجعفر الصادق ولمهدي المنتظر سينسف اهل البدع
الثالت : انا متبع لشيوخ الاكابر من اهل العرفان والكشوفات والولاية والكرامة
الرابع : انا متبع لمهديين متممي الشريعة ميرزا غلام أحمد
الخامس : انا متبع لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه والسلم

فأمر الرجل ان يصف كل ضيف باقي الضيوف ...فتشاجر السلفي و الشيعي والصوفي والاحمدي بينهم وزندق بعضعهم البعض وكفر وبدع ..الا المسلم كان صامتا يراقب ...فسأله الرجل : ماذا عنك ماذا تقول في هؤلاء : فقال : صدق فيهم قول الله سبحانه وتعالى : (إِنّ الّذِينَ فَرّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنّمَآ أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمّ يُنَبّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ) [سورة: الأنعام ء الأية: 159]

و في قوله الله تعالى : وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)

السبت، 30 أبريل، 2016

قراءة من زاوية أخرى للأحداث

. الاحداث في العالم تتسارع بشكل رهيب، ونحن نلاحظ أشياء كثيرة تغيرت، لكن القليل فقط من يتدبر هذه الأحداث،  التي تنبئ عن ظهور موازين جديدة تحكم العالم.

ولكي نفهم ما يحدث،  علينا ان نقرأ الأحداث و نربطها بما وقع الأمم السابقة،  و نتدبر من القرأن و من الاحاديث النبوية.
لنعود الى ما يسمى الربيع العربي و كلنا ظاهريا يعرف لما خرجت الشعوب العربية مطالبة بحقوقها،  لكن هنا مربط الرأس، فلقد كانت هذه الإحتجاجات العفوية،  طعم لتمرير قرارات سياسية و تنفيذ لمخططات إستراتيجية هذفها،  الذي تأكد منه،  إضعاف الخريطة العربية،  وتشتيتها و تقزيمها و مساهمة في تفريق وحدات المجتمعات العربية،  وإن نجحوا نسبيا،  لكن وراء كل مصيبة فائدة ومن الميت يخرج الحي،  فستكون هذه الثورات سببا لوحدة المجتمعات الإسلامية،  وسببا لتوحيد الصفوف ضد المخططات السرية،  ومما لا شك فيه ان الثورات،  أظهرت لنا ان مفهوم الخلافة  سلامية او الدولة الإسلامية مجرد خرافة تناقلتها الأجيال و ان الاحزاب والفرق الإسلامية لا تمت بمفاهيم الإسلامي الحق ومفهوم منهاج النبوة بصلة،  إنما أطماع سياسية لخلق دولة تحت سيطرة الحزب او الجماعة،  فتم فضح كل تلك المفاهيم،  كما كانت ظهور جماعة داعش نوع من عقاب،  لعدم تشبتنا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي نهى عن الخروج عن الحكام وإحداث الفوضى، فحدث كما حدث لبني إسرائيل عندما ترك نبي الله موسى عليه السلام قومه وترك فيهم اخوه ووصيته بوحدنية الله وعدم التفرق، لكن بني إسرائيل خالفوا العهد و ظهر فيهم صاحب الفتنة أوغاهم عن خروج عن وصية موسى عليه السلام، و عبادة عجل صنعه السامري الذي يمثل في عصرنا دعاة الفتنة الذين ضربوا بعرض الحائط وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم و تحذيرات علماء ربانيين، و بتي إسرائيل كذلك لم تلتفت لتحذيرات اخ موسى عليه السلام هارون و سخروا منه، فكانت عقوبتهم لكي يتوب الله عليهم او يقتلوا أنفسم، ويقتل بعض البعض تكفيرا عن ذنوبهم،  وها نحن نشهد هذا في البلاد التي حدثت فيها الثورات،  يقتتلوا بعضهم البعض،  وظهور جماعة داعش هذفها فقط هو قتل إخوانهم المسلمين،  هذه هي عقوبة من يخرج عن وصايا الأنبياء والمرسلين،  لكن رغم هذا فقل سابقا ان الله بحكمته يدبر الأمور،  وها نحن نشهد وعيا جديدا،  وكشفا لمخططات السرية،  ووحدة للصفوف، وتقوية لروح الجماعة،وها المسلمين يعرفون حقيقة من يتكلم بالدين ويفتي بهواه،  و من يزور الحقائق، و نعلم ان الإسلام عالمي شامل ليس غرضه تأسيس دولة أو أحزاب او جماعات،  إنما أسلوب حياة و منهاج و تقويم وتحقيق مفهوم وحدانية الله وعبادته وعمارة الأرض... وها أعداء الأمة يصابون بالصدمة لتدابير الله،  ويمكرون والله خير الماكرين.

السبت، 23 أبريل، 2016

المهدي الغير المنتظر

سمعنا كثيرا عن موضوع المهدي المنتظر،  وإنشغل فيه الكثير، وأضاع الكثير الوقت في إنتظار من يخلصهم كما يزعمون،  فجعلوا المهدي خلاصهم من محنهم ومحن الأمة.. وأخرون أضاعوا أنفسهم في محاولة،  تأكيد انهم هم المهدي. ففتنوا و تقاتلوا وتجادلوا.... 
لست هنا لأنفي او أوكد أسطورة المهدي،  فإن ظهر مرحبا به،فهو مسؤول.. وإن لم يظهر لم ينفعني،  فما يهمنا جميعا هو ان نكون نحن المهدين في الأخلاق و بناء الأمة إيجابيا في الفن و الفكر و الأعمال،  كل مهدي في مجاله... كما كان عمر بن عبد العزيز مهدي مجاله و إبن بطوطة و إبن سينا و الغزالي ومحمود مصطفى،  والبخاري و إبن هيثم،  ونجيب محفرظ، وأحمد الشقيري و إبراهيم الفقي وكماهر زين وسامي يوسف في عالم الموسيقى ...وغيرهم كثير،  أفادوا الأمة بإبداعهم و علمهم و فنهم و أخلاقهم... أنت من يضيع وقته في إنتظار سوبر مان،  يحل مشاكلك،  كن انت صاحب الحل،  تحرك أفد أمتك. لنكون مسؤولون... كل إنسان يطور نفسه هو مهدي،  كل إنسان يخدم أسرته هو مهدي،  كل عامل يتقن عمله هو مهذي، كل إنسان يحترم البيئة و لا يرمي الأزبال هو المهدي،  كل إنسان لا يتكلم بالغيبة و النميمة و ينشر الخير هو المهدي،  كل إنسان يصلح ولا يفسد هوالمهدي .. و كما ظهر مهديون في الغرب اهدوا الإختراعات و الإكتشافات للعالم ونفعوا الإنسانية كتوماس إديسون و ستيف جوبز... كن  مهديا غير منتظر.

الأربعاء، 2 ديسمبر، 2015

حرية التعبير من القرأن

الكثيرون يتكلمون عن حرية التعبير و حق الاخر في ادلاء بما يؤمن فيه و يفكر ، واخرون يتهجمون على بعض الاراء لانها فاسدة او ضد دوق العام ...لكن عندما تدبر القرأن و خاصة القصة بين ابليس و ادم عليه السلام و الحوار الذي جرى بين الله سبحانه تعالى و ابليس نتعوذ بالله من مكره وشره . يتضح ان الله سمح لابليس ان يعبر عن رأيه و ما يحس به تجاه ادم و لم يمنعه الله سبحانه و تعالى من تعبير عن شره اي ابليس ...انما الله توعده الى يوم الحساب ....فلا تقلق و تمنع باقي من تعبير عن ارائهم و ايمانهم بما يؤمنون ...واجههم فقط بالحجة ، وان لم يقتنع اتركه للايام او ليوم الذي تكشف فيه الحقائق عند الملك المقتدر ...

الاثنين، 26 أكتوبر، 2015

سورة الاسراء والكهف ومريم ..ترتيب رباني

مما لفت انتباهي اثناء تلاوة سورة الكهف ، التريب العجيب الموجود بين السور  التالية : سورة الاسراء ، وسورة الكهف ووسورة مريم ، وتدبرت هذا التريب العجيب لان فيه اسرار ربانية :

ففي سورة الاسراء كما يعلم الجميع ذكر الله قصة الاسراء برسول الله ، وكان الامر لا يقبله المنطق عند بعض المؤمين مما ادى الى ان يرتد بعضهم والباقي في شك ...الا القلة من صدق رسول الله صلى الله عليه والسلم ..وكما ذكر الله حال بني اسرائيل قديما وحديث وفي المستقبل ...وهذا اشارة لعلامات اخر الزمان ، حيث سيعلوا من ينكر شرع الله بعقله ، ومن ينفي وجود الله ..ويحاول فهم الدين بالعقل فقط لا بالايمان .

و حيث تعلوا كلمة اليهود ويؤسسون لدولتهم وكيف سيعانون من بطش بعض العباد كهلتر وعي'ره ..وكيف ستعود سيطرتهم وينجحون في تأسيس مملكة اليهود بقيادة زعيمهم الاعور

وبعد سورة الاسراء تليها سورة الكهف ، وكما نعلم ان رسول الله اخبرنا انها سورة تحصننا من فتنة الدجال وانها نور ..وكما انها سورة اخر الزمان ...وفيها قصص اذا تدبرتها موجودة حاليا ...

وتتبعها مباشرة سورة مريم وفيها ذكر قصة مريم ونبي الله عيسى عليهم السلام ...وهذه اشارة كبرى ان المسيح عيسى بعد ظهور الدجال سوف ينزل ..ليقينا من فتنة الدجال واعوانه ...وهذا الترتيب عجيب ..يبين من ينفي نزول عيسى عليه السلام وظهور الدجال الاعور ...اليس هذا التريب يستحق التدبر !!!!

الاثنين، 3 أغسطس، 2015

مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ

تدبر قوله تعالى (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ) .. المائدة : 28
السؤال : لماذا لم يدافع هابيل عن نفسه ويقرر مقاتلة اخيه ؟ مادام ذلك الاخر هو المعتدي الباغي !!!!

لماذا فرض على نفسه موقف السلام ؟!!

الجواب في قوله اني اخاف الله رب العالمين .

ماذا يعني هذا ؟!!!! ...........يعني ان الله لا يحب القتل وسفك الدماء ...انما ان تؤخد الامور بسلام ....ولهذا كان الفداء لسيدنا ابراهيم هو الذبح بالكبش ....وهو ايضا فداء لكل من قتل اخوه او صاحبه ..لمن تملك نفسه وعفى وهم قليلون كموقف هابيل مع اخيه .....

هل كان موقف قابيل بطوليا ، وموقف اخيه الضحية جبنا !!!
الجواب في قوله تعالى : فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ
اي اصبح خاسرا مهزوما


ماذا حدث لقابيل هل بعد قتل اخيه ارتاح وفسح له المكان وما كان ينافسه عليه اخونه او ربح بما فضل عليه الله ....

الجواب في قوله تعالى : بَعَثَ اللَّـهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ قَالَ يَا وَيْلَتَىٰ أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي ۖ فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ﴿٣١﴾

اي ان قابيل عاش نادما ذليلا مما فعله باخيه بسبب الطمع والحسد ..لهذا كان المقتول منتصرا ، وكم من شهيد قضية انتصرت قضيته ..لاجل الخير والنفع والسلام ...


وكان هذا سؤال الملائكة لله متعجبين كيف يخلق اللَّـهُ من يسفك الدماء !!!!

وكان جواب الله انه يعلم ما لا يعلمون .....وكان العلم والله اعلم في من ينشر قيم السلام والرخاء والمحبة في الارض رغم قلتهم ..ورغم انتشار العنف والقتل ...

ولهذا قال الله تعالى : وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴿٣٤﴾ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ

الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

لو يشكر القلب



لو يشكر القلب على النعم 

قبل ما يشكر اللسان 


فالخير فيما اختاره الله 


لوأن الدنيا تسمع صوت الحمد لله 


فالخير  يزيد وبالعطايا نعيش 


قلوب لم تفقه النعم 


وسقطت في صمم


وشكت بلا فهم


وسخطت 


لو علموا  ان الخير كله فيما اختار الله


لعاشوا في هناء وراحة بال


لكن اللسان شكر والقلب ساخط


فما تم الشكر و لا عرفنا قيمة الحمد



ادعوا ربك ..يفرج كربتك 


واحمده دائما ..تسعد دائما .