الاثنين، 27 يناير، 2014

قصة يوسف رسالة لنا

رسالة من قصة سيدنا يوسف عليه السلام ورسالة ربانية في سورة يوسف الى كل انسان تتوفر فيه شروط النجاح في الحياة لكن يبقى دائما في لائحة الانتظار ..وتتأجل احلامه كل يوم ، ويسبقه من هو ادنى منه الى تحقيقها ، صبرا فان لك في قصة يوسف موعظة وعبرة لمن يريد تحقيق احلامه ، فالتمكين لا يكمن إلا بعد البلاء كما قال الامام الشافعي  إشارة إلي قول يوسف في الآية الكريمة بعد أن مكن له ربه إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين يوسف‏90.‏

الم يكن يوسف عليه السلام من بيت النبوة ومن احسن الناس في زمانه ، فعانى الكثير من إخوانه ورمي في الجب بيع الى عزيز مصر وأصبح خادما لهم وهو ابن النبي الكريم ، لم يتذمر وخدم بإخلاص وعاش ايامه في ابتسامة وتعلم وهو واثق ان الله سيفرج عنه ، الم يرمى يوسف الى السجن وهو انسان شريف وكريم ، فصبر وجعل من السجن جنة يعلم فيها اصحابه هناك ، الم يسبقه اصحابه في الخروج في السجن وبقي هو ،  كان في حالة الانتظار ، لكن في النهاية يخرج منتصرا وعزيزا وملكا ،
نعم . انه الصبر على الابتلاء

عليك أن لا تستعجل الأمور ، ودع المقادير تجري في أعنتها ، ولا تقل كما يقول كثير من السفهاء : لقد صبرت طويلا ولم يتغير شيء ، ولم يظهر بصيص نور لفرج ..العبرة في حال العبد بكمال النهاية، لا بنقص البداية..

فدع الله يختار لك فهو يؤخر لك وفي النهاية تحصل على مالم تتوقع
ه .