الخميس، 15 سبتمبر، 2016

مسلم وكفى



إستضف بيته ضيوفا ...فرحب بهم واكرمهم ..ومن بعدها سألهم : ليعرف كل احد ما يتبع ؟

فنطق الاول : انا سلفي من اهل السلف و السنة وعلى منهاج الحق وناصر الدين والملة و الجماعة
فتكلم الثاني : انا شيعي ناصر ال البيت و مبين دسائس الناقمين عليهم ..
فتكلم الثالت : انا صوفي من اهل النقاء والصفاء ..والارتقاء في مراتب النفس لمعرفة الله
فتكلم الرابع : انا احمدي اهل الزمان والعصر
فتكلم الخامس : انا مسلم من المسلمين الموحدين لله وحده لا شريك له وان محمد عبده ورسوله

فسألهم من هو شيخكم ؟

الاول : انا متبع لابن تيمية قاهر اهل البدع موضح السنة
التاني : انا متبع الائمة الاثني عشر ولجعفر الصادق ولمهدي المنتظر سينسف اهل البدع
الثالت : انا متبع لشيوخ الاكابر من اهل العرفان والكشوفات والولاية والكرامة
الرابع : انا متبع لمهديين متممي الشريعة ميرزا غلام أحمد
الخامس : انا متبع لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه والسلم

فأمر الرجل ان يصف كل ضيف باقي الضيوف ...فتشاجر السلفي و الشيعي والصوفي والاحمدي بينهم وزندق بعضعهم البعض وكفر وبدع ..الا المسلم كان صامتا يراقب ...فسأله الرجل : ماذا عنك ماذا تقول في هؤلاء : فقال : صدق فيهم قول الله سبحانه وتعالى : (إِنّ الّذِينَ فَرّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنّمَآ أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمّ يُنَبّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ) [سورة: الأنعام ء الأية: 159]

و في قوله الله تعالى : وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)