الاثنين، 24 يونيو، 2013

مما نتعلمه من الخضر الرجل الصالح

لا شك ان قصة سيدنا موسى عليه السلام مع الرجل الصالح والغامض الخضر عليه السلام .يعرفها غلب الناس ...لكن القليل فقط من يعلم ان هذه القصة انما حدثت لنتعلم منها نحن اهل هذا العصر ..عصرالتكنولوجيا  والحضارة المزعومة ...فلا ينبغي ان نقرأ تلك القصة وكأنها حكاية عجيبة لانسان يتصرف بعلم من عند الله لم يفهمه سيدنا موسى ..بل ينبغي لنا ان نتعلم منها كيف نرى الامور بنظرة الخضر عليه السلام ...اي ان هناك علما يسمى علم الباطن ...وان نرى ببصيرتنا لا بالبصر فقط ...
وهنا نجد كيف اصلح الخضر الرجل الصالح الفساد الذي صادفه في رحلته مع سيدنا موسى عليه السلام ..وبطرق لم يتعهدها اي منا ...لان الخضر منحه الله بصيرة تاڨبة يرى الامور من باطنها ومن الامد البعيد ...وهذا ماستفدت منه دول الغرب واسرائيل خاصة ..فهي تقوم باعمال للامد البعيد ..قد تبدوا الان غريپه لكنا لتحتل العالم بها مستقبلا ....ونحن للاسف لم نتعلم من قصة الخضر اي شيء ...سوى الجدال في أهو مازال حيا وا ميت ؟!.

مما نتعلمه من الخضر ان اي اصلاح اجتماعي لابد منه من بعض الحيل المشروعة ..كما فعل عندما خرق السفينة  ..ليساعد الضعفاء من جبورت الملك الظالم ...وان كان فعله في الظاهر عمل سوء إلا ان في باطنه خير لهم ....وكل ذلك بامر من الله ...
وحتى ام موسى قامت بعمل الحيلة لينجوا ابنا موسى ...اليس هذه الحيلل المشروعة ..التي نحتاجها اليوم في الاصلاح ..مانعيشه من فساد في كل المجالات ...
ومما نتعلمه من العلم الذي منحه الله للخضر الرجل الصالح ..ان لا نغتر بظواهر الامور بل ان نتمعن ببواطنها ومغزاها فالله يعلم الخير اين هو معتقدين انه الشر ...وربما ما نعيشه الان ماهو الا خير لنتعلم ونستفيد مستقبلا من الازمات الحاصلة ولا نقع فيها كما وقعنا الان ..ربما نحن تجارب لاجيال سيتعلمون من اخطائنا الكثيرة ويعلموا حقيقة هدة الدنيا الخداعة وليقودوا الامة الى المجد بالعلم الصحيح..

ومما نتعلمه من شخصية الخضر ...ان كل من يمنحه الله علما ربانيا ..يفهم به بواطن الامور ...سيقابل ولا محالة بالمخالفة و سينعت بالمجنون او او سيهمل ويقلل من شأنه او يقابل بالجحود ونكران مايقوم به او يفكر به ...
 ومما نتعلم منه كذلك ان اغلب امثال الخضر يتصفون بالغموض ..لانهم لا يفكرون في الشهرة او اشارة الى انفسهم ...فيحبون التواري عن الانظار ...لكن يخدمون الامة في الخفاء ...فان ظهورا احدثوا ضجة وبلبلة سوف تعصف بافكار الناس العادية ...
هؤلاء امثال الخضر يملكنو تفكيرا خاصا لن يفهمه من كان عقله مشغولا بامرو تافهة او لم يمنح الرؤيا بالبصيرة ....
فعصرنا يحتاج لعلماء من امثال الخضر ....والحمد الله هناك رجل يملك هذا العلم انه حسين عمران وأترككم  في محاضرته عن الخضر ...وانصح لمن لا يملك البصيرة ان لا يتسمع لهذا العالم الرباني...