الجمعة، 13 يناير، 2012

لكل همه


الانسان جُبَلَ على نقل الاخبار والاهتمام بكل مايدور حوله ، لكن هناك اناس همهم الاول نقل الاخبار الكاذبة والاشاعات المغرضة ، رغم عدم تيقنهم من مصدر الخبر ولا حتى من صحته ، وكم من انسان دمرت حياته وتبعترث افكاره ، وعاش طريدا ومتهما ، رغم برائته من كل التهم ، لكن حتى هؤلاء الذين يتلقون الكلام لا يحملوا انفسهم عناء التبين وعدم التسرع في الحكم من مجرد كلام يقال من هنا وهناك .
وكل ذلك مصدره عقول تافهة همها في الحياة  تتبع الناس وعيوبهم وماذا فعل فلان او فلانة ، ركزوا اهتمامهم بامور شخصية للافراد عوض الاهتمام بتطوير حياتهم نحو الافضل ، والاستفادة من الاخرين بشكل ايجابي ، وعوض كل ذلك يتجهون الى تحطيم الاشخاص ، ونشر عيوبهم او السخرية من امور تبدوا تافهة للعقلاء ، يامن يهتم بمشية فلان او تتبع عيب جسدي لفلانة وغير ذلك ، الا تتقي الله في خلقه ، الا تعلم ان للناس عيونا كذلك يمكنها فضح نقائصك ، اهتم بما هو مفيد ودع الخلق للخالق ، فليس هناك انسان كامل وكلنا بعيوب .
وكما يقل كل اناء بما فيه ينضح ، وكذلك عن كلامك فان كان تافها فهذا دليل على نقصان العقل ، فمعظم الناس في المجتمع حديثهم ليس فيه افادة سوى نميمة وغيبة ، وسخرية من الاخرين.
ياترى ماسبب كل ذلك هل هو الفراغ ؟ ام عدم الوعي ؟ ام جهل بالدين والاخلاق ؟ ام نقصان في التكوين العقلي ، الله اعلم .
فالامم الاخرى انشغلت بما هو مفيد ووصلوا الى مستوى علمي وفكري عال جدا ، اما نحن فمازالت اهتمامتنا سطحية .